altخدمة : gabeel.net

24 مايو 2013م

سرب مصدر موثوق من أسمرا لـ " قبيل "  معلومات من داخل سجن أسمرا الخامس، كاشفا عن أوضاع مزرية تسوده، من تكدّس في الزنازين، وغياب للخدمات الأساسية الصحية، ونقص حاد ممنهج في ما يسد لهيب الجوع بين نزلائه. 

جاء هذا في حديث أدلى به أحد حراس السجن للمصدر المذكور، وأضاف الحارس أن من بين المعتقلين ثمانية أفراد لاتعرف أسرهم حقيقة أو مكان إعتقالهم، ولم تقدم لهم تهم محددة، أو يحصلوا على أي شكل من أنواع المحاكمات، وهم كل من :_

أ / تخلي هيمانوت عقبى ميكائيل الملقب (باستر) زنزانه 13وأمضى إلى الآن 8 سنه دون محاكمه.

ب/ دبساي هيلي من ابناء كرن زنزانه 12 أمضى 8 سنه

ج/ سمري يماني واخيه موسي يماني الاول زنزانه 13 والثاني 12 وقد أمضيا 8 سنه.

د/ ميجر مبرهتو قرمدهني لقبه (كاترو) زنزانه 13 امضى 3 سنه

هـ/ لقاس حديش زنزانه 13 امضى 3 سنه

و/ سيمون شكراي زنزانه 13 له 3 سنه

ز/ سيرات والداي زنزانه 13 له 2 سنه

ح/ تسفاي سبي زنزانه 13 له 2 سنه

وطلب الحارس من المصدر أن يبذل قصارى جهده لإيصال هذه المعلومات إلى وسائل الإعلام الإريترية والأجنبية، وكذلك للجهات الحقوقية والإنسانية العالمية، بأسرع وقت ممكن، خاصة وأنهم يعانون أوضاعا صحية متدهورة.

يذكر في السياق أن منظمة العفو الدولية أصدرت في مطلع مايو الجاري تقريرها عن أحوال حقوق الإنسان في إريتريا، والذي وصف حكومتها بأنها تمارس إنتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، منذ عشرون عاما ونيف.

كما دشنت المنظمة حملة لإطلاق سراح سجناء الضمير والكشف عن أماكن إحتجازهم ، وذلك من خلال مذكرة وجّهت إلى رأس السلطة الشمولية بأسمرا، والتي تضمنت  على ثلاثة مطالب رئيسية وهي :_

أولا : المطالبة بالإطلاق الفوري لسراح جميع سجناء الرأي الذين اعتقلوا بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير، والرأي، وتكوين الجمعيات أو ممارسة المعتقد.

ثانيا : التأكد من إجراء توجيه تهم لجميع السجناء الآخرين، والمشتبه بارتكابهم لجرم ما، أو أن يطلق سراحهم فوراً، والذين يتهموا يجب أن يقدموا لمحاكمة عادلة فوراً، وبحسب المعايير الدولية.

ثالثا : الكشف عن أماكن إحتجاز ومصير السجناء فوراً، ومنحهم حق التواصل مع أسرهم ومحامهيم، وإنهاء إستخدام التعذيب وغيره من أساليب المعاملة السيئة، وتوفير الرعاية الطبية لهم.