e.f.d.m. arma

 

بيان ختامي لإجتماع المكتب التنفيذي

للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية

عقد المكتب التنفيذي للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية اجتماعه الدوري الرابع في الفترة من 03-04 أكتوبر 2016م ، في ظل تطورات ومعطيات وطنية وإقليمية ودولية يلمس آثارها المباشرة في نضال الشعب الإرتري الهادف لاستعادة حقوقه المشروعة، من قبضة السلطة القهرية المستحكمة على إرتريا، منذ ربع قرن ونيف.

فعلى صعيد الأوضاع السائدة بالوطن قيّم المكتب التنفيذي أنّ السلطة الديكتاتورية سادرة في عنجهيتها، بعدم اعترافها بالفشل في إدارة البلاد، وثبت أنْ ليس لديها أي التزام قيمي أو أخلاقي تجاه الشعب الإرتري يدفعها للسعي لإخراجه من أزماته المتصاعدة، في كافة المجالات الأساسية والضرورية لحياته اليومية، وإنّ أولويتها كانت ولم تزل ، الإبقاء على قبضتها المستحكمة عليه، واستنزاف ثرواته لصالح حاشيّتها الطفيلية، دون اكتراث للمخاطر والمآلات التي تسحبها تلك الأزمات ، أو التداعيات التي تنجم عن الدور الاستغلالي الذي تقوم به، على إرتريا في الحاضر ، أو ما يسوم علاقة شعبها بأشقائه في المحيط الإقليمي مستقبلا، في ظل احتدام الصراعات الإقليمية والدولية التي تعيشها المنطقة. وفي هذا الصدد ، فإن المكتب التنفيذي للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية يحمّلْ السلطة وأركانها، كامل المسئولية عن الأضرار والآثار السالبة التي تمس إرتريا، في ظلّ نهجها وسياساتها القائمة، على الصعيدين الوطني والإقليمي، وإنّ ساعة المحاسبة لآتية لا ريب فيها، وآنَ لنواقيسها أنْ تدق.

أما على صعيد معسكر قوى النضال من أجل التغيير في إرتريا ، فإنّ معطياته الراهنة تدعو قواه الملتزمة بقضايا التغيير الديمقراطي الشامل لمزيد من تلاحمها النضالي ، عبر ضرورة عقدها للمؤتمر الوطني العام الثاني للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي ، بوصفه الكيان المرحلي المؤهل وطنيا وسياسيا وميثاقيا ، لإشراك أوسع قطاعات الشعب الإرتري المناضلة ، في المرحلة الانتقالية للتغيير الديمقراطي الشامل المنشود بإرتريا في الحاضر والمستقبل. وأنّ حشد الطاقات والقدرات المادية والمعنوية لإنحاز هذه المهمة – أي العقد الناجح للمؤتمر الثاني وضمان مسيرة المجلس الوطني النضالية اللاحقة- تعدّ الأولوية القصوى في مسار نضالها اليومي الجاري، وإن ذلك يعتبر معيارا فاصلا في إحداث الفرز السياسي التاريخي ، بين كافة مكونات قوى النضال المرحلي الجاري ، وتحديد درجات ومستوى إلتزام قواها النضالي ، ومن ثم تحديد خارطة التحالفات الآنية والمستقبلية الممكنة بين مختلف أطياف مكوّناتها.

وقف المكتب التنفيذي على مختلف تقارير أداء مكاتبه في الفترة الماضية ، وتحديد أوجه الإيجابيات والسلبيات فيها، ومختلف أوجه القصور التي شابتها، وبناء على ذلك اتّخذ عدد من القرارات والتوجيهات التنظيمية ، كما أجاز خطة عمله للفترة الحالية .

النصر لنضال شعبنا من أجل التغيير الديمقراطي الشامل في إرتريا!

وفيدراليتنا للشراكة!

المكتب التنفيذي

للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية

04 أكتوبر 2016م