لقاء الأستاذ بشير إسحاق مع الجمهور الارتري في السويد 

 

تم لقاء في مدينة ستولوكهوم في يوم السبت الموافق 23 نوفمبر 2013 عقد ندوة حوارية مع رئيس المكتب التنفيذي للحركة الفدرالية الديمقراطية الارترية المناضل بشير اسحاق عن " دور الحركة الفدرالية في النضال ضد النظام القمعي و قوة وضعف قوى المعارضة الارترية " . وقد حضر الندوة عدد غفير من الجمهور الإرتري في السويد وأعضاء من التنظميات السياسية الارترية ومن المجتمع المدني الارتري المهتمين بالشأن الإرتري والوضع في الداخل 

 

وقد تناول الأستاذ بشير إسحاق في ندوته الحوارية عدة محاور منها الوضع في إرتريا وعلاقة الحركة الفدرالية الديمقراطية مع التحالف الوطني والمجلس الوطني الديمقراطي واعتبر التحالف الديمقراطي هو العمود الفقري للمعارضة الإرترية في الخارج . وركز على النظام الفيدرالي الذي تسعى إليه الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية بعد التغير: حيث ستعمل على العدالة الاجتماعية بين جميع مكونات المجتمع الارتري ، والعمل على التعايش بين جميع أفراد المجتمع بجميع قومياته وطوائفه . وأضاف إن أجندة أهداف التحالف الديمقراطي لا تقتصر على العمل المشترك فقط ، بل تعمل من أجل خلق مناخ ديمقراطي في العمل السياسي مستقبلا . وأردف الأستاذ بشير إسحاق إن التحالف يعمل مع منظمات المجتمع المدني ويتعاون مع الجميع من أجل ذلك . وقد تواصل السيد بشير مع الحضور بالإجابة على أسئلتهم ومن أبرزها 

هل يوجد أي اتصال بين الحركة الفدرالية أو التحالف الوطني الديمقراطي مع المنشقين من النظام الارتري الحالي الذين يعملون في ساحة المعارضة في الفترة الأخيرة ؟

أجاب السيد إسحاق إنه لم يتصل بالحركة أي منهم ولايعلم عن أي اتصال مع التحالف الوطني وأنه قرأ عن تحركات المنشقين في المواقع الالكترونية كما قرأه الحضور.

 وماهو موقف الحركة مع تحركات المنشقين من أجل التغير ؟ أجاب إنه يشجع أي عمل تقوم به أي مجموعة من أجل تغير شامل للنظام وليس تغير رأس النظام مع بقاء النظام .

وسؤال آخر : ماسبب اختفاء دور جبهة التضامن في الوقت الحالي ؟ فأجاب إنه تم تجميد دورها حالياً.

 

وقد استمرت الندوة لمدة اربعة ساعات من الساعة 2 ظهراً وانتهت في الساعة 6 مساء

 

المصدر 

قاش بركة- ستولوكهومً .