Get Adobe Flash player

altخدمة : gabeel.net

03 أكتوبر 2013م

أعلنت الخارجية التونسية اليوم الخميس 03/10/2013م  أن مركبا يقل نحو خمسمائة مهاجر غرق قبالة جزيرة كونييلي الإيطالية، واوضح بيان الخارجية التونسية، أن غالبية مستقلي المركب من الإريتريين، وليس  بينهم  تونسيين، وأن السلطات الإيطالية تحتجز ربان المركب التونسي الجنسية، بحسب ما جاء في البيان. 

إلى ذلك ذكر موقع  روسيا اليوم إستنادا على وكالات انباء، أن قوات حرس السواحل الإيطالية إنتشلت مائة وثلاثة وثلاثون جثة لمهاجرين أفارقة، بينهم طفلان وعدد من النساء ،إثر غرق زورقهم قبالة جزيرة صقلية.

altوأوضحت مصادر بحرس السواحل  أنه تم إنقاذ 150 شخصا على الأقل. وأضاف المصدر أن عدد المهاجرين الإجمالي على متن الزورق كان يبلغ 450 أو حتى 500 شخص، مشيرا إلى أن 200 منهم على الأقل يعتبرون في عداد المفقودين. وأشار رئيس بلدية جزيرة لامبيدوزا بصقلية إلى أن من أنقذوا ينتمون إلى منطقة إفريقية جنوب الصحراء. وغرق زورقهم قبالة الجزيرة بعد 4 أيام فقط من مقتل 13 مهاجرا حين غرق زورقهم قبالة شرق صقلية.

الجدير بالذكر أن ثلاثة عشرة مهاجرا إريتريا لقوا حتفهم غرقا في الثلاثين من سبتمبر الماضي 2013م، نتيجة لقيام مهاجرين سوريين بإجبارهم على إلقاء أنفسهم من على متنه، عند جنوح مركب كان يقلهم سويا، قبالة شاطئ مدينة (راغوزا) بجزيرة صقلية الإيطالية، وإعتلقت الشرطة الإيطالية عدد من المهاجرين السوريين، على خلفية تلك الحادثة.

 

 

Search our Website