Get Adobe Flash player

efdm-logo-new

                    ذكرى الشهيد الإرتري
إلى أرواح الذين حفروا بصماتهم على سقف السماء،
إلى الذين جادوا من أجل الوطن أرواحا ودماء، 
إلى من أهدوه من سيماهم نبلاً وعلياء،
الى الأرامل! 
إلى أم الشهيد! 
إلى الأطفال، الذين كابدوا مآسي الحياة وعاشوا أيتاما،
إلى شعبنا العظيم الذي قدم التضحيات النادرة من أجل وطن عزيز،
إلى كل هؤلاء نقول:
سيذكركم التاريخ على مر عصوره ولن ينسى تضحياتكم الغالية التي لا تقدر بثمن، وسوف يسجل أسمائكم وبطولاتكم واستشهادكم بحروف من ذهب.
شعبنا المناضل ؛
عملية الاحتفاء بالشهيد وتكريمه لا تكون بإضاءة الشموع ووضع أكاليل الزهور على الرموز التذكارية،
بل هي عملية أسمى وأعمق من ذلك ، يجب على الدولة التي تقدر تضحيات أبنائها أن تكرس جهدها في تنفيذ الاستحقاقات التي ضحي الشهداء بدمائهم لأجلها ، فقد قدم الشعب الإرتري ارتالا من الشهداء، وبكل تنوعهم الاثني والعقائدي لأجل إقامة وطن حر يسع الجميع دون تمييز على أساس المواطنة والحقوق.
ونحن وإذ نحتفي بهذه المناسبة تخليداً لشهدائنا والذين يمثل كل شهيد منهم رمزاً تذكارياً في قلب كل مواطن إرتري، نجد النظام قد تنكر لهذه التضحيات منذ لحظة تسلمه للسلطة، وذلك بحرف الثورة عن أهدافها،
ووقف ضد أحلام الشهداء الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية من أجل تحقيقها، وها هو الآن رأس النظام يعلنها بكل وقاحة في حضرة الرئيس الإثيوبي حين قال عبارته المشؤومة لم نخسر ( آي كسرنان) والتي كانت صادمة للشعب الارتري ولكل مناضل غيور.
تنتهز - الحركة الفيدرالية ذكرى يوم الشهيد الإرتري والذي يصادف العشرين من يونيو في كل عام، لتؤكد التزامها بخط المقاومة حتي إسقاط النظام واستكمال مسيرة شهدائنا ببناء وطن العدل والمساوات والمؤسسات، وتستنكر كل ما يقوم به النظام الذي مازال يحكم قبضته علي رقاب شعبنا ويستمرئ في التنكيل، بل ويستغل حتي الأوبئة لإحكام قبضته، وما نراه يمارس اليوم في دنكاليا ما هو إلا تأكيدا لذلك.
شعبنا البطل وقواه المناضلة ؛
يجب أن نجعل من يوم الشهيد يوم وقفة مع الذات ومراجعة لمسيرة الكيان الإرتري، وجرد حساب لممارساتنا اليومية وما قدمناه للوفاء بوصايا الشهداء، شعبنا الإرتري وقواته النظامية  تمجيدا لهذا اليوم وتخليدا لشهدائنا،
تناشد الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية قوات الدفاع الإرترية بأن تنحاز الى شعبها وتثأر لشهداء إرتريا من الذي استخف بكل تلك التضحيات الجسام.
إننا في الحركة نحتفي بهذا اليوم رغم تحفظنا علي تحديد هذا التاريخ، ولكن نتعامل مع هذا التاريخ بالذات باعتباره أمر واقع فرض علينا، وتحفظنا لا يأتي من باب الاعتراض على التضحيات وعدد الشهداء الذين سقطوا بتاريخ  20 يونيو للعام 1983 ولكن يأتي من حيث الرمزية حيث لا تقدر الرمزية بالعدد، بل قوتها من حيث التأثير والأهمية،
نحن في الحركة كنا نرى ومازلنا بأن يوم استشهاد أبو الشهداء الزعيم الوطني عبد القادر كبيري، وهو في طريقه لإلقاء مرافعة استقلال إرتريا في الجمعية العامة للأمم المتحدة، كان سيكون اكثر رمزية باعتباره اول دم أريق لأجل الكيان الإرتري، أو يوم استشهاد المناضل / بيرق، باعتباره أول شهيد بعد انطلاق الكفاح المسلح.
تولي الحركة اهتماماً كبيراً بيوم الشهيد عرفاناً وامتناناً لما بذلوه في سبيل الوطن، حيث تعتبر يوم الشهيد مناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا، نتذكر فيها تضحيات من هم أعز وأوفى وأنبل أبناء ارتريا الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية في أشرف المعارك من أجل استقلال هذا الوطن، وإن تكريمهم وتخليد ذكراهم هو أقل ما يمكن القيام به تجاه هؤلاء الابطال، ذلك إن الجود بالنفس هو أعلى درجات التفاني والإخلاص للوطن، بذلٌ لا يضاهيه في المكانة بذل، وعطاءٌ لا يقدر في القيمة بثمن، لذلك ستظل ذكرى شهدائنا وبطولاتهم محفورة في ذاكرة الوطن، وخالدة في وجداننا نحن الإرتريين، وأوسمة عزة وفخر في صدورنا.
في الختام: 
فلنجعل من يوم الشهيد وقفة احتجاج والعمل الجاد لإسقاط النظام.
المجد والخلود لشهدائنا والخزي كل الخزي والعار للنظام القمعي في أسمرا.
الحركة الفيدرالية الديمقراطية...

 /><img src=

  مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلً،،، الآية
صدق الله العظيم
ببالغ الحزن والاسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا خبر وفاة المناضل الجسور/ ياسين محمد علي إدريس اري بمدينة القضارف.
وذلك بعد مسيرة حافلة بالعطاء والاخلاص لقضية الشعب الارتري ونضالاته على مدى عقود من الزمن.
المناضل / ياسين محمد علي هو من الكوكبة الاولى للرعيل الأول الذين اناروا لنا طريق النضال حتى تحقق لشعبنا المعطاء حلمه في الحرية والاستقلال.
 بدأ المناضل / ياسين مسيرته النضالية في ريعان شبابه وهو مفعم بحماس منقطع النظير وقدرة عالية للتفاني ولإخلاص على العطاء. 
شهد المناضل / ياسين مع الرعيل الأول كل الانجازات الكبيرة في بناء الجبهة لكنه لم يزاحم في اي من المواقع القيادة رغم أنه كان قد شغل بعد معركة حلحل الشهيرة نائبا لقائد المنطقة الثانية.
عرف عن الشهيد انه كان مناضلا عفيف اللسان واليد، حيث كان كل همه أن يملٌك علمه العسكري للشباب الارتري الملتحق حديثا بجيش التحرير الارتري في هيئة التدريب العسكري.
يعتبر الشهيد من الذين كان لهم دورا مهما في الاسراع بخروج المناضل القائد الشهيد عواتي مفجر الثورة، وذلك بحكم علاقاته التي مكنته من الوصول إلى معلومة تفيد بأن العدو قد قرر القبض عليه وذلك قبل خروجه الي جبل ادال الشامخ.
الارحم الله المناضل ياسين محمد علي رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء.
كما نسأله تعالى ان يتقبله في العليين مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا، وان يجزيه عن شعبه خير الجزاء،  نسأل الله تعالى ان يجعل البركة في أبنائه والجيل الذي ساهم وشارك الشهيد في بنائه.
خالص العزاء لابنائه عبدالرحمن ياسين، ومحمد جمع ياسين
 ونحن في الحركة وإذ نعزي انفسنا نعزي عموم الشعب الارتري بالداخل والمهجر برحيله وفقده 
----------------،،،،
نبذة مختصرة:
المناضل ياسين محمد علي ادريس اري.
من الرعيل الاول للثورة، التحق بالجبهه بتاريخ 1962 وذلك بعد انهاء خدمته في الجيش السوداني.
وفي العام 1965 تم توجيهه في المنطقة الثانية قائدا ثم اصبح قائدا للسرية الاولي .
بعد معركة حلحل واستشهاد القائد عمر حامد ازاز
اصبح نائبا للمنطقة.
قاد معركة حقات المظفرة في العام  1968 م  
في العام 1975 م أصبح قائدا لإحدى كتائب جيش التحرير.
-------------------- 
مكتب الإعلام بالحركة الفدرالية الديمقراطية.
E12E1FB2-2E0A-473C-AF65-3A2925069460

efdm-logo-new

  بيان الحركة الفيدرالية بعيد الثورة الارترية ٥٨
مع شروق شمس  الفاتح من سبتمبر المجيد في سنة ١٩٦١ م كان الشعب الإرتري على موعد  مع ميلاد فجر جديد من  تاريخه الوطني الطويل فكان إعلان الكفاح المسلح الإرتري  تحت راية جبهة تحرير ارتريا بقيادة الشيخ الشهيد / البطل حامد ادريس عواتي رحمه الله  الذي أطلق شرارتها بجبل ادال غرب ارتريا  ،  وكان قد سبق هذا الإعلان اجتماع تاسيسها من قبل  الطلاب والشباب الإرتري  بمدينة القاهرة  في العام ١٩٦٠ م  تحت قيادة  الشيخ الشهيد / البطل ادريس محمد ادم  رحمه الله ، وكان ذلك بعد إلغاء إثيوبيا  حكم  الاتحاد  الفدرالي الذي كان قد تم بمباركة  الأمم المتحدة  ومجالسها  بعد الحرب العالمية الثانية .
ومنذ ذلك التاريخ أصبح لهذا اليوم رمزية ومكانة وطنية خاصة   في

Read more...

بسم الله الرحمن الرحيم
وبشر الصابرين الذين إذا اصابتهم مصيبة،
قالوا انا لله وانا اليه راجعون.

ببالغ الحزن والأسى وصلنا نبأ وفاة
المناضل / حامد محمود حامد
الذي انتقل إلى جوار ربه صباح اليوم الخميس
الموافق السادس من شهر سبتمبر 2018 في مدينة كسلا

اللهم توله برحمتك التي وسعت كل شيء،
واجعل قبره روضة من رياض الجنة،
اللهم أغفر له وارحمه وأسكنه الفردوس الأعلى في الجنة،
مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

للمناضل حامد محمود
اسهامات واسعة في العمل الثوري، حيث التحق بالكفاح المسلح في بدايات ثورة الشعب الإرتري، منخرطا في صفوف جبهة التحرير الارترية.
-------------------------------------
نبذة عن مسيرية المناضلية
-------------------------------------
من الرعيل الأول وقدامى المحاربين
ولد في مدينة منصورة عام 1945 م
منذ نعومة أظافره بدأ حفظ القرآن في خلوة والده الشيخ محمود حامد وبعد وفاته رحمة الله عليه تنقل بين الكثير من الخلاوي ليكمل حفظه للقرآن ، ثم التحق بالمدراس النظامية فدرس مراحله التعليمية في السودان و سافر لجمهورية مصر العربية ليكمل المرحلة الثانوية.
في أواخر عام 1961م تم تجنيده من قبل المناضل إبراهيم ليمان (مده الله في عمره) في الخلية التي كان يرأسها ومن وقتها لم يفارق خط جبهة التحرير الارترية.
في القاهرة وقع عليه الاختيار ضمن عشرين شابا للالتحاق بكلية ضباط الاحتياط بحلب بالجمهورية العربية السورية.
بعد تخرجه من الكلية العسكرية عاد للميدان والتحق بجيش التحرير الارتري ضمن المنطقة الأولي فكلف بتدريب فصيلة المساعدة في المنطقة الأولى على استخدام الهاون ، ثم عين نائب قائد فصيلة المساعدة ، ثم مستشارا عسكرياً للقائد دنقس أري قائد السرية الأولى في المنطقة الأولى.
تدرج في قيادة الوحدات العسكرية من نائب قائد فصيلة إلى قائد لواء.

في عام 1969م انتخب عضو في القيادة العامة لجيش التحرير الارتري.
بعد المؤتمر الوطني الأول تم تكليفه برئاسة مكتب شؤون المقاتلين والتسليح وعضوية كل من الشهيد جعفر محمد ، والمناضل عبده إدريس.
في المؤتمر الوطني الثاني أنتخب عضو في المجلس الثوري لجبهة التحرير الارترية وأعيد انتخابه عضو في المجلس الثوري في المؤتمرات من الثالث وحتى الثامن .
عندما كونت هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الارتري 1975م اختير عضو فيها وشغل نائب رئيس شعبة العمليات.
في عام 1977م كلف بقيادة الجبهة الشرقية في المرتفعات الارترية الوحدات الإدارية 8–9-10
بعد تكوين الألوية في عام 1978م كلف بقيادة اللواء 69 بالإضافة لعضويته في هيئة الأركان العام لجيش التحرير الارتري.
في عام 1986 اختير مسئولا للمكتب العسكري لجبهة التحرير الارترية ثم سكرتيرا للجنة التنفيذية.
وفي 1988م اختير نائبا لرئيس جبهة التحرير الارترية (نائب القائد عبدالله إدريس رحمة الله عليه) واستمر نائبا للرئيس حتى عام 1996م .
وفي عام 1996م كلف مرة أخرى بالمكتب العسكري.
في المؤتمر التاسع نوفمبر 2014م طلب هو وخمسة آخرون إعفاءهم من مهامهم القيادية رغبة منهم في إتاحة الفرصة للشباب

 

 بيان صادر عن الحركة

 الفيدرالية الديمقراطية الإرترية

 ----------------------------

إيمانا بالسلام وأثره في التنمية والاستقرار لكافة شعوب العالم وللشعبين الإرتري والأثيوبي خاصة لذلك فإن الحركة الفيدرالية كانت سباقة حين تقدمت  في مؤتمرها الرابع بنداء للنظام الإرتري، بالرجوع لصوت العقل من أجل إنقاذ الشعب والوطن قبل فوات الأوان، وذلك بالإنصياع للجهود الدولية والتوقف عن حروبه العبثية هنا وهناك، كما طالبته بالخروج من حالة اللاحرب واللاسلم مع إثيوبيا، وتحقيق السلام الدائم والتعاون معها من خلال مفاوضات مباشرة وفورية، والتعامل مع جهود المجتمع الدولي بجدية، على أساس الإلتزام بالمواثيق الدولية وإحترامها، وضمان سيادة الدول وتبادل المنافع بينها.

Read more...

 

نـعـي ألـيـم

--------------

قال الله تعالى في محكم تنزيله:

( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ )

صدق الله العظيم.   البقرة/ 155 .

ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره تتقدم الحركة الفدرالية الديمقراطية الارترية وكل منسوبيها قيادة وقاعدة، بأحر التعازي وصادق المواساة إلى عموم قبائل الماريا بارتريا والسودان وعامة الشعب في الفقد الكبير المرحوم السيد / شوم محمد أبوبكر بن شوم همد ناظر عموم قبائل الماريا الكرام الذي وافته المنية في يوم الخميس الخامس من شهر إبريل 2018 م بمدينة كرن ..

سائلين الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وان يسكنه فسيح جناته

وإنا لله وانا إليه راجعون.

كما نهنئ ونبارك للسيد الناظر / شوم همد بن شوم محمد أبوبكر بن شوم همد ..

لتحمله مسئولية القيادة خلفا لوالده المغفور له بإذن الله و نحسبه خير خلف لخير سلف ونسأل الله له التوفيق والسداد في إدارة شئون القبيلة والمجتمع في السلم والأمن الاجتماعي كما كان ديدن آبائه وأجداده الأكارم ...

ونحن في الحركة الفدرالية إذ نؤكد ثقتنا وموقفنا الداعم للإدارة الأهلية في البلاد ونطالب بأن يعيد اليها النظام الارتري مكانتها الطبيعية وصلاحياتها المستحقة لتمارس عملها بيسر وأمان لخدمة مجتمعاتهم ووطنهم .

الحركة الفدرالية الديمقراطية الارترية.

 

# إعلان_لندن

-----------------------------

إعلان ملتقى الحوار الوطني الإرتري


بدعوة من منبر الحوار الوطني الإرتري والمركز الإعلامي الإرتري عقد في مدينة لندن يومي 7 - 8 من إبريل 2018 ملتقى الحوار الوطني الإرتري تحت شعار " حوار سياسي وعمل مشترك من أجل مجتمع متماسك"، بمشاركة التنظيمات السياسية والجمعيات المدنية المذكورة أدناه وبعض الشخصيات الوطنية والمستقلة، واعتبر المشاركون في الملتقى المبادرة التي قام بها منظمو الملتقى، كمنظمات مدنية إرترية، خطوة إيجابية في مسيرة عملنا الإرتري المعارض تستحق التقدير والتشجيع.

وقد قدٍمت أوراق هامة في الملتقى ركزت على المحاور التالية:


Read more...

وطنٌ لا يُهَـدِّينا إلاَّ المواجعَ والإِحَن

---------------------------------------------

البطل المغوار (دنقس أري) في ذمة الله

أحمد شريف

 

حظنا أن لا نقرأ عن أخبار الوطن، إلا أنباء الفواجع والملمات!! في أوطان الشتات والمهاجر التي توزعناها أفرادا وجماعات، نطالع أخبار الرحيل والاعتقالات والهروب صباح مساء يا لها من حياة !! نطوي صفحة خبر أليم؛ لنفتح خبرا آخر أكثر إيلاما ووجيعة !!

اليوم السبت الـ 31 من مارس 2018 ، توشحت إرتريا ثوب السواد،

Read more...

 

بين يديكم.. ملخص للرسالة التي نال بها " ابي احمد علي"

رئيس الوزراء الجديد درجة الدكتورة، من (معهد دراسات السلام والامن (

جامعة اديس ابابا

--------------------------

رسالة جديرة بالقراءة والاطلاع

عنوان الرسالة :

رأس المال الاجتماعي ودوره

في حل النزاعات - وصراع الأديان

منطقة جيما الاثيوبية .. انموذجا

توطئة؛

يعرف "رأس المال الاجتماعي" بانه مصطلح اجتماعي يدل على قيمة وفعالية العلاقات الاجتماعية ودورها في التعاون والثقة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدول والمجتمعات، وبمفهوم عام فإن رأس المال الاجتماعي هو الركيزة الأساسية للعلاقات بين مختلف مكونات المجتمع.

فكرة البحث

تستند على ان مكافحة التطرف لا ينبغي التعامل معها بوسائل امنية وحسب، بل يجب معالجة 

Read more...

* ذكرى معركة تقوربا *
------------------------------
بقلم : احمد ابو سعده

يصادف اليوم ذكرى معركة تقوربا الخالدة التي وقعت في 15/3/1964 وبهذه المناسبة التي يذكرها ويحييها أهلي الإرتريين وأنا بدوري أحيي شهداء وأبطال هذه المعركة الخالدة كما لا يسعني هنا إلا أن أشكرك الصديق الإرتري العزيز الذي أرسل لي يطلب مني كلمة لهذه المناسبة صوت وصورة يقدمها في الاحتفال الذي سيقيمه مع أصدقائه وأهله في بلاد المهجر وأني أعتذر منه أشد الإعتذار راجيا عدم مؤاخزتي وأرجو منه مسامحتي لكون رسالته قد فقدت ولا أعلم كيف وإني أقدم بهذه المناسبة بعض الكلمات التي لا تفي أبطال هذه المعركة ولو جزء بسيط من حقهم.
السلام عليكم يا أهلي الإرتريين الصابرين الشجعان
يسعدني يا أهلي أن أتقدم إليكم بأعمق التهاني النضالية بمناسبة ذكرى معركة تقوربا التي خاضها ثوار جيش التحرير الإرتري الأشاوس ضد الاستعمار الاثيوبي المعتدي.
وبهذه المناسبة أحيي أهلي الإرتريين وأرجو تتحقق الحرية الكاملة في الأيام القادمة
إن معركة تقوربا البطولية التي وقعت في 15/3/1964 وتقوربا التي تقع غرب مدينة أغردات وشمال مدينة تسني وشمال غرب مدينة بارنتو هذه المعركة كانت معركة عنيفة بين ثوار جيش التحرير وقوات العدو الإثيوبي التي انطلقت من مدينة هيكوتة إلى أرض المعركة وقد أسفرت هذه المعركة عن مقتل 84 ضابط وصف ضابط وجنود من الجيش الاستعماري الإثيوبي كما أصيب عدد آخر بجروح بليغة لاقى معظمهم حتفهم بعد وقت قليل واستشهد في هذه المعركة 17 ثائرا وجرح آخرون وقد أقدم العدو الإثيوبي على التمثيل والعبث بجثث الشهداء وعلقوا أجسادهم في الميادين العامة حتى تعفنت وتمزقت وقد علقت جثث ستة مناضلين من الشهداء في مدينة أغردات وستة آخرون في مدينة كرن وثلاثة في مدينة بارنتو واثنتين في هيكوتة
رحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته

Read more...

efdm-logo-new

الحركة الفيدرالية الديمقراطية الارترية 
بيان بمناسبة الذكرى ال 29 للاستقلال 
إلي جماهير شعبنا المتطلعة إلى غد مشرق و دولة العدالة و المتحفزة دوما للعطاء والتضحيات 
إلى ذلك الشعب الذي صنع المعجزات وقدم أروع الأمثلة في النضال و التحدي و صنع ثورة من أعظم الثورات و انتزع حقوقه انتزاعا بلا مَنٍّ مِن أحد حتى أصبح الوطن ( إرتريا واقعا) 
تتقدم الحركة الفيدرالية الديمقراطية لهذا الشعب العظيم بالتهاني بمناسبة مرور الذكري السنوية لهذا الإنجاز التاريخي المعجزة و الذي كان تتويجا لنضالات استمرت منذ أربعينات القرن  الماضي ساهم فيها كل الارتريين و الارتريات و بلا استثناء.
ونحن إذ نحتفل اليوم بهذه الذكرى العزيزة على شعبنا نتحسر في ذات الوقت على الواقع المؤلم الذي تعيشه بلادنا و شعبنا، إذ كان حريا بهذا الشعب العظيم أن يعيش حياة كريمة في دولة ذات وضع سياسي و اقتصادي متناسب مع حجم التضحيات.
كان الشعب الارتري يتطلع و يشمر عن ساعديه لبناء دولته، و لن يمر أسبوعًا واحد حتى تقاطر الارتريين من كل حدب و صوب - متناسين خلافاتهم إبان المرحلة - وكان الهدف و كل الطموح إكمال الاستقلال ببناء دولة العدل و المؤسسات ، ولكن الطغمة الحاكمة كان لها أجندتها  و أهدافها التي تتقاطع مع هذا الحلم الارتري، و بدأت منذ عشية الاستقلال تنفذ و تكرس أجندة الإقصاء و الهيمنة، و بدأت خيبات الأمل تتسرب الى نفوس الشعب الارتري لكنه لم يفقد الأمل في إنجاز مشروعه الوطني فكانت محاولات الإصلاح من الدخل و التي كانت تواجه دوما بالقمع و البطش و مزيدا من الإقصاء.
بدأ النظام مسيرته في اتجاه تنفيذ أجندته بافتعال معارك و عداوات مع دول الجوار حتى يجد مبررا لعدم بناء دولة المؤسسات و التنمية مما ارهق شعبنا نفسيا و اقتصاديا لتصبح ارتريا في ذيل قائمة الدول الأفقر و الأقل نموا في العالم، و ذلك بالرغم أن كل المحللين كانوا يتوقعون عكس ذلك. 
و في ذات الصياغ مارس النظام سياسة ( فرق تسد ) و دق أسافين الفتنة بين مكونات شعبنا بغية إلهائنا عن ممارساته و تمكين قبضته ، فكانت هذه الممارسات بمثابة الخطر الأكبر على المشروع الوطني و قد نوهت الحركة بذلك في منفستو تأسيسها حيث أشارت بكل وضوح أن ممارسات النظام الإقصائية و الشوفينية هي المهدد الأكبر لاستكمال المشروع الوطني الارتري .
ظل النظام الحاكم في ارتريا و منذ بداياته يمارس سياسات الإلهاء غاضا الطرف عن الاستحقاقات و التحديات الحقيقية التي يجب إنجازها ، استمر رأس النظام يمارس ذاك السخف الممجوج في كل لقاءاته و خطبه ، وظل يتحدث عن قضايا انصرافية لا تلامس تطلعات شعبنا و المتمثلة في التنمية و بسط العدالة و الحريات و بناء دولة المؤسسات المحكومة بدستور دائم بدلا عن الاحتكام بحكومة مؤقتة تمتد لأكثر من ربع قرن و يسيرها مزاج فرد.
إن ما يمارسه النظام من سياسات و مواقف في قضايا محيطنا و التدخل في الصراعات الداخلية بين دول المنطقة ما هو الا ممارسة صبيانية و شيطنة شعبنا امام شعوب الجوار والمنطقة عامة، مما سيدخل البلاد في متاهات و صراعات تزيد من معانات شعبنا المناضل الصبور و قواه للتغيير الديمقراطي.
لقد امتدت معانات شعبنا طويلا في ظل هذا النظام و بالرغم من انه فقد معظم قواعده و مناصريه داخليا و خارجيا ، إلاّ أنه مازال يبدوا بأنه الأقوى و ذلك نتاج لعدم تفعيل مؤسساتنا و قوانا المعارضة بالكيفية التي تتناسب مع حجم التحدي. 
عليه نناشد نحن في الحركة الفيدرالية كل قوى التغيير أن تكون بحجم التحديات و أن يكون الاستحقاق الاول تجاوز المكاسب التنظيمية الضيقة و العمل بروح و عقلية النضال الجماعي المشترك لاسقاط النظام.
كما نناشد في ذات الوقت قطاعات الشباب أن تكون جزءا فاعلا و أساسًا في الممارسة السياسية للعمل المعارض وأن تتبوأ موقعها الذي ينبغي، وأن ترفد القوى السياسية بافكارها و جهودها بأن تكون جزء منها.
جماهير شعبنا الباسلة 
كاد قيدنا  أن ينكسر وكاد ليلنا أن ينجلي.
في الختام  تتقدم الحركة الفيدرالية الديمقراطية الارترية باحر التهاني للشعب الارتري كافة و المسلمين خاصة بالتهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك. 
المجد والخلود لشهدائنا 
ولا تفريط في المشروع الوطني الارتري.
وداعا الشهيد البطل
أحمد محمد إبراهيم حزوت ( سكرتير )
----------------------
يخلق الإنسان في هذه الدنيا ويري النور عند خروجه إليها، جاهلا بما يخبأه الزمن، وتقدره الأيام والسنين، ويسعى فيها محاولا إسعاد نفسه وأسرته، والبعض منا تتوسع مداركه ويذهب بعيدا فيشعر ان هذه السعادة منقوصة ولا تكتمل الا إذا شملت مجتمعه وشعبه كله، خاصة اذا كان ينتمي الى مجتمعات تعاني الظلم والقهر والاستبداد والاستعمار مثل مجتمعنا الارتري.
كان جيل الأربعينات والخمسينات في القرن الماضي من شباب ارتريا من هذا النوع من الرجال فقد أدركوا هذه الحقيقة
وأيقنوا بأن لا مجال لتحقيق السعادة والرفاهية للشعب الارتري في ظل وجود عدو مستعمر جاثم على صدر الشعب يذيقهم الويل والعذاب، وآمنوا بأنه لا بدٌ من طرد هذا المستعمر، وتولدت لديهم كراهيته بشدة وذلك بسبب ما كان يقوم به من سجون وتعذيب وقتل الوطنيين الذين كانوا يطالبون بالحرية والاستقلال.
     
واصبح الهم الاول والوحيد لشباب تلك المرحلة طرد العدو وتخليص البلاد والعباد من الاستعمار، وشعارهم ولسان حالهم ينشد ويرد 
( اباي هلا،ٌ ديب عدنا )
وكان بين تلك الكوكبة من الشباب الذين وهبوا انفسهم وارواحهم للوطن، الشهيد البطل
أحمد محمد إبراهيم حزوت ( سكرتير )

Read more...

efdm-logo-new /><img src=

بيان الحركة الفيدرالية
بمناسبة أعياد الاستقلال
------------
إلى كافة الشعب الارتري،،
إلي كل جريج في معارك الشرف، وكل معاق لم ينال ما يستحق من عناية واجبة ،،،
الي كل ارملة ويتيم من ابناء شهدائنا الذين قدموا أرواحهم من أجل أن نصل إلى يوم النصر والاستقلال ،،،،
إلي كل مناضل افني عمره من اجل شعبه ليجد نفسه مغيبا او مخفيا او منفيا، مِنْ مَنْ كان يوما رفيق دربه ،،،،
إليكم جميعا نقدٌم الاعتذار ،،،،

Read more...

 

Adam Okod

١٠ يوليو

حتى لا نكـــــــون (عَــــــَرمْ لَــقــَـا ))

السلام قيمة إنسانية عالية جدا بل وهو مدخل ولبنة بناء القيم الإنسانية الأخرى ونمو وتقدم المجتمعات ، لذا دوما نجد مصطلح السلام المستدام مقرونا بالتنمية المستدامة في كل النظريات والمداخلات في علمي الاجتماع والتنمية.
وبرغم من هذه القيمة السامية للسلام فلا يعتبر السلام لوحده غاية ، بل هو وسيلة للوصول إلى هداف الاستقرار والتنمية وتحقيق باقي القيم الإنسانية من حريات وعدالة اجتماعية واقتصادية
وعملية السلام الأخيرة بين إثيوبيا والنظام الارتري والتي أثارت ضجيجا في المنطقة يجب التعاطي معها بهذا الفهم

Read more...

* الحصاد المر *

تعود زعماء الدول عند ظهورهم في المناسبات الكبيرة مثل عيد الاستقلال أن يخرجوا على شعوبهم بخطاب يعددون فيه الإنجازات التي تحققت خلال الأعوام التي مضت، كذلك يطلقون وعودا للمستقبل ويتحدثون عن مكرمة يبشرون بها الشعب بالمناسبة السعيدة، وأكثر ما ينتظره الشعب ويفرح به في مثل هذه المناسبات من زعيم البلد هو على سبيل المثال إصلاحات في الحكم، إطلاق سراح السجناء السياسيين، محاربة الفساد، إطلاق الحريات العامة، وأشياء من هذا القبيل، لكن ما سمعناه يوم الاحتفال بالعيد السابع والعشرون للأسف الشديد هو نفس الكلام الممل والأسطوانة المشروخة،

Read more...

 

ليس دفاعا عن إثيوبيا ولكن:

---------------

أحمد شريف

---------------

هاهي أثيوبيا تفاجئنا من جديد!!! رئيس وزرائها الجديد، دكتور/ ابي أحمد، الذي بدأ أولى خطواته في رأب (الصدع الإثيوبي) عبر كلمته الأولى المتزنة أولا، ثم من خلال زياراته الميدانية إلى أقاليم أثيوبيا المترامية التي باشرها قبل أيام ولا تزال، تسقط كل الأقنعة التي راهنت في المكون العقدي لرئيس الوزاء الشاب فكرا وممارسة حتى ولو لساعات!

 

Read more...

 

تنصيب رئيس الوزراء الاثيوبي الجديد والعديد من الملفات

أنور إبراهيم أحمد ( كاتب اثيوبي )

إثيوبيا – أديس أببا

تصريحات رئيس الوزراء الاثيوبي الجديد الدكتور ابيو احمد امام اعضاء مجلس نواب الشعب الاثيوبي صباح اليوم الاثنين عقب مصادقة البرلمان عليه كرئيس للحكومة الاثيوبية للفترة المتبقية من حكم الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الاثيوبية حتي العام 2020 م وقد جاء الحديث حول الثرد التاريخي لاثيوبيا ودورها ونضال الاثيوبيين ضد المستعمر وجهود الاثيوبين في المنطقة واهمية التعاون والوحدة للاثيوبيين بين كل القوميات والشعوب الاثيوبية من أجل استقرار اثيوبيا .

Read more...

 

بين يديكم.. ملخص للرسالة التي نال بها " ابي احمد علي"

رئيس الوزراء الجديد درجة الدكتورة، من (معهد دراسات السلام والامن (

جامعة اديس ابابا

--------------------------

رسالة جديرة بالقراءة والاطلاع

عنوان الرسالة :

رأس المال الاجتماعي ودوره

في حل النزاعات - وصراع الأديان

منطقة جيما الاثيوبية .. انموذجا

توطئة؛

يعرف "رأس المال الاجتماعي" بانه مصطلح اجتماعي يدل على قيمة وفعالية العلاقات الاجتماعية ودورها في التعاون والثقة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدول والمجتمعات، وبمفهوم عام فإن رأس المال الاجتماعي هو الركيزة الأساسية للعلاقات بين مختلف مكونات المجتمع.

فكرة البحث

تستند على ان مكافحة التطرف لا ينبغي التعامل معها بوسائل امنية وحسب، بل يجب معالجة للأسباب الهيكلية للتطرف كالتعصب للقومية والتهميش الاجتماعي وعدم المساواة، لمنع العنف العابر للحدود ، وعدم الاستقرار الإقليمي والتوترات المجتمعية، حيث يتناول البحث دور رأس المال الاجتماعي في مدينة "جيما" بإقليم اروميا جنوب اثيوبيا ، في الحوار المجتمعي على مستوى الأهالي والقيادات الشعبية خلال الصراع الديني الذي اندلع بين عام 2006 و 2011 ، وهو الصراع الذي تسبب في اضرار كبيرة و أدى إلى تآكل ملحوظ في نسيج المجتمع فضلا عن الممارسات الثقافية والاجتماعية المشتركة بين المسلمين والمسيحيين.


محور المعالجة

Read more...

استمراء لمنهجية القضاء على الإعلام ورموزه

( المُستعمِر الوطني ) يعتقل الزميلين : محمد نور يحيى،

و عبد القادر أحمد طاهر، من كبار الصحفيين بوزارة الإعلام الإرترية !!!!!!

 

أحمد شريف

 

ما فتئ (المُستعمِر الوطني) في إرتريا، إستمراء سياسة القهر والذل على الشعب الإرتري، وما أنفك عن إدمان ري عطشه الدامي، إلا بإصراره المقيت والإقدام نحو مزيد من الإهانة والتضييق على الأبرياء الذين لا قوة ولا منعة لهم. فبعد قيامه بإعتقالات جماعية شملت كل الفئات، بما في ذلك الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات والشيوخ، وذلك على خلفية التوترات التي شهدتها العاصمة أسمرا، وما تلتها من أحداث وتداعيات، آخر مشهدها المأساوي كان، استشهاد أمير الشهداء الشيخ / موسى محمد نور في غياهب وسجون المستعمر الوطني، أدانتها منظمات حقوقية عالمية.

 

.

Read more...

الوطن .. والبقرة .. والكاهن
للكاتب السوداني / جلال الجاك
*******************
في قريش كان الكاهن يقول لعابدي الصنم: إن الصنم يطلب منكم بقرة حتى يلبي طلبكم !!!
وطبعا الصنم لا يتكلم، ومن يريد البقرة ويستفيد منها هو الكاهن !!
ولو قال الكاهن للناس اريد بقرة لي لما أعطاه اياها أحد، لذلك تكون الحيلة بإيجاد صنم يعبده الناس ويقدسونه ويموتون في سبيله ويعظمونه ...

ثم يتصدر الكاهن الحديث باسم الصنم .. ويدعو الناس لتقديس الصنم وتعظيمه ..
حتى إذا طلب من عابدي الصنم شيئا باسم الصنم، دفعوه للكاهن وهم فرحون بل ينتظرون من الكاهن ان يخبرهم بأن الصنم قد تقبل عطاءهم !!!

قبل الحرب العالمية الثانية .. وفي خطاب لهتلر قال أنه سيصنع للالمان إلها يعبدونه في الارض بدل الله!! إنه (الوطن الالماني)، في سبيله يموتون، ومن أجل عزته ورفعته يضحون !!!

طبعا الوطن (وثن معبود) من دون الله كالـــصنم .. لا ينطق، ومن يتحدث باسم الوطن هم (السياسيون) الذين يمثلون الكهان بالنسبة للصنم ...

وعندما يطلبون من الناس التضحية للوطن فهم إنما يطلبون من الناس التضحية من أجلهم، ومن أجل بقاء سلطانهم أسيادا على بسطاء الناس ...

والناس العابدة للوطن فرحة،
تموت في سبيل الوطن، فيلقي عليها السادة اسم (شهيد الوطن)..، بينما السادة لايموتون في سبيل الوطن، ولا يجعلون أبناءهم يموتون في سبيل الوطن..
لأنهم هم الوطن...
ومن أجلهم يموت عابدو الوطن...

تسمع دائما كلمات ضخمة مثل(خزانة الدولة، ممتلكات الدولة، أراضي الدولة، ھیبة الدولة، رئیس الدولة....)،
ویموت الجمیع كي لا تسقط الدولة... الدولة .. الدولة .. الدولة.
ولا یوجد أحد یسأل نفسه: ما ھي الدولة؟!!!،
ما ھذا (المسمى الاعتباري) المقدس الذي تنسبون إلیه كل شيء؟،
ومن حقه أیضا أن یسلب منكم كل شيء: دینكم .. أرواحكم .. كرامتكم .. لقمة عیشكم !!

ما هو ھذا الوثن المقدس الذي تطلبون من الناس أن تجوع لیشبع ھو؟
وتتقشف لینعم هو ؟؟
وتموت لیعیش هو ؟؟
وتُھان من أجل أن یحفظ ھیبته؟

Read more...

More Articles...

Search our Website